تحقيقات و ريبورتاجاتفي الواجهة

الخارجية الأمريكية تصفع المخزن مجددا!!

تستمر الضربات المتتالية لنظام المخزن من “حليفه الحميم” الولايات المتحدة الأمريكية، مكرسة يوما بعد يوم للتغير في السياسة الأمريكية، والتخلص من الإرث الثقيل للرئيس السابق دونالد ترامب.

وتجلت آخر مظاهر القطيعة بين الإدارة الجديدة وسابقتها، خاصة ما تعلق بالسياسية الخارجية، في نشر وزارة الخارجية الأمريكية، عبر موقعها الرسمي لخريطة تظهر بشكل جلي فصلا بين الأراضي المغربية، والأراضي الصحراوية المحتلة.

وارفقت الخريطة بمقال نشرته الوزارة حول انتشار داء نقص المناعة المكتسبة في العالم، وبغض النظر عن محتويات المقال المذكور، فإن أبرز ما يتعلق به هو الخريطة المرفقة، والتي تكرس استقلالية الأراضي الصحراوية المحتلة عن الأراضي المغربية.

وكانت وسائل الإعلام المخزنية قد أعطت أهمية شديدة العام المنصرم لكشف الوزارة عن خريطة لا تفصل بين المغرب والأراضي المحتلة، تطبيقا لتغريدة الرئيس السابق دونالد ترامب.

ولكن مع اختفاء التغريدة من تويتر، عاد الخط الفاصل للظهور في الخرائط التي تعتمدها وزارة الخارجية الأمريكية.

وليست هذه المرة الوحيدة التي تصدم فيها الخارجية الأمريكية نظام المخزن الإستعماري، إذ سبق وأن بادرت لحذف بيان الإعتراف بما يطلق عليه “سيادة ” المغرب على الأراضي الصحراوية، كما أكد وزير الخارجية الأمريكي في أغلب خرجاته أن القرار المذكور يتواجد قيد المراجعة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق