الحدثفي الواجهة

تفاصيل زيارة بوقدوم لأنغولا وأبرز الملفات المناقشة

أجرى وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدم، يومي 13 و 14 جانفي الجاري، زيارة عمل لجمهورية أنغولا ، بدعوة من نظيره الأنغولي أنطونيو تيتي وزير العلاقات الخارجية.

زخلال هذه الزيارة ، استُقبل بوقدوم رئيس جمهورية أنغولا جواو لوريناو،  لينقل إليه تهاني أخيه الرئيس عبد المجيد تبون ، بالإضافة إلى أطيب تمنياته له بالصحة والسعادة والرفاهية الشخصية والمزيد من التقدم والازدهار للبلاد وللشعب الأنغولي الشقيق.

كما أكد بوقدوم للرئيس الأنغولي الإرادة التي تحفز رئيس الجمهورية، من أجل زيادة توطيد أواصر الصداقة والأخوة والتضامن التاريخية القائمة بين البلدين، و تعميق التفاهم السياسي حول القضايا الهامة ذات الاهتمام المشترك لخدمة السلام والاستقرار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في نصف الكرة الأرضية.

من جانبه، أعرب الرئيس لوريناو عن كل الاحترام والتقدير لبلادنا وللرئيس عبد المجيد تبون ، وأصدر تعليماته للوزير أن يبعث إليه بخالص تحياته ورغبته في تكوين شراكة استراتيجية مع الجزائر من أجل المنفعة المتبادلة للشعبين الشقيقين.

وسبق هذه الجلسة اجتماع عمل بين رئيسي الدبلوماسية بالبلدين، ركز بشكل خاص على تقييم حالة التعاون الثنائي وآفاق تطوره. في هذا الصدد ، اتفق الوزيران على عقد الجلسة الخامسة للجنة التعاون الثنائي بمجرد أن يسمح الوضع الصحي الناجم عن وباء Covid-19 بذلك.

بالإضافة إلى ذلك، تم خلال الاجتماع تبادل معمق للآراء حول القضايا السياسية والأمنية في أفريقيا، لا سيما الأوضاع السائدة على التوالي في ليبيا ومالي والصحراء الغربية ومنطقة الساحل ووسط إفريقيا، وجمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

ورحب الوزيران بتلاقي الآراء والمواقف حول جميع القضايا التي تمت مناقشتها واتفقا على تعزيز ديناميات المشاورات ، تحسبا للمواعيد النهائية القادمة على المستويين القاري والدولي.

وأخيرا، تم خلال هذه المقابلات مناقشة الوضع الصحي الناجم عن فيروس كورونا في القارة، ورحب الوزيران بالجهود التي تبذلها الدول الأفريقية بشكل فردي وجماعي في إطار الاتحاد الأفريقي من أجل مواجهة الآثار المتعددة الأبعاد لهذا الوباء وإتاحة الانتعاش الاقتصادي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق