تكنولوجيا

مرصد “GAAN” الرقمي: نشر فحص وتقييم للمواقع الإلكترونية الخاصة بالمؤسسات الحكومية

بمناسبة مرور سنة على إطلاق التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات، نشر مرصد GAAN الرقمي لقياس رقمنة المؤسسات الجزائرية نتائج مراجعته الاحصائية لمواقع المؤسسات الالكترونية.

هذا التقييم هو الأول من بين سلسلة من الدراسات التي يزعم مرصد GAAN إجراؤها لاستكمال بارومتر قياس الرقمنة في الجزائر.

إن فكرة الحكومة الإلكترونية، تحدد استخدام الأدوات الرقمية والتكنولوجية من طرف المؤسسات الحكومية، فهي تهدف إلى تعزيز القرب من المواطن وتحسين جودة / تكلفة الخدمة العمومية، فيجب أن يكون الهدف في صميم أي استراتيجية رقمية وطنية.

وتعتبر الدراسة التي أجراها مرصد التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات خطوة أولى في قياس الرقمنة على المستوى الوطني. ولهذا السبب، تم فحص وتقييم 48 موقعًا رسميا للوزارات ومؤسسات الدولة والهيئات الحكومية على سلم مجموع 100 نقطة.

ولكون مستخدم الإنترنت أصبخ الآن نفسه مستخدمًا للهاتف النقال أيضا، وأسرع مما نعتقد. إذ أن أكثر من 70٪ من الجزائريين يستخدمون الإنترنت باستعمال الهاتف الذكي. لذلك لا داعي للإشارة بالحاجة المُلحة لوجود موقع إلكتروني مؤسساتي، ناهيك عن موقع إلكتروني حكومي، وأن يكون له واجهة تتلاءم مع الأجهزة المحمولة من أجل تسهيل الابحار لزوار الموقع، وتحسين “تجربة المستخدم”.

ولكن لسوء الحظ، فإن 75٪ من المواقع الحكومية التي تم مراجعتها حصلت على درجات أقل من 50 نقطة من إجمالي 100 وفقًا لأداة PageSpeed Insights لـ Google.

إذا كانت نتائج المواقع الحكومية غير مرضية على أجهزة الهواتف النقالة، فإن أدائها على الحاسوب، أي على متصفحات الويب المفتوحة باستعمال أجهزة كمبيوتر، ليس مشجعًا أيضًا. وفقًا لأداة التحليل Google ، فإن 43٪ ، أو ما يقارب نصف مواقع الويب التي تم مراجعتها، لا تسجل أكثر من 50 من أصل 100 نقطة من ناحية الأداء على الكمبيوتر.

100 ٪ من المواقع التي تم تحليلها تستخدم اسم المجال dz ، وهو أمر مطمئن للغاية. ومع ذلك، لا يمكن الوصول إلى 8٪ من المواقع بكتابة 3 مرات W قبل اسم المجال (www.nomdedomaine.dz) و 49٪ لا يمكن الوصول إليها بدون www.

يجب أن تكون المواقع قابلة للوصول باستخدام www أو بدونها، حيث يقوم بعض مستخدمي الإنترنت بكتابة عنوان الموقع بإضافة W بينما يكتبه الآخرون بدونه.

في عصر الاقتصاد القائم على العلم والمعرفة، أصبحت البيانات قضية اقتصادية رئيسية. تعتمد العديد من الدول في العالم على لوائح لحماية سيادة البيانات الخاصة بهم. تمثل هذه النقطة بلا شك الجزء الإيجابي من الدراسة التي أجراها GAAN ، بما أن 95 ٪ من المواقع المقدمة لهذا البحث مستضافة في بلدنا و 100 ٪ منها لديها اسم مجال .DZ

إذ أن أمن منصة الويب مسألة معقد للغاية. العشرات من معايير التقييم كان بإمكانها ان تكون دراسة كاملة. كجزء من هذا التحليل الأولي، تم التساؤل عن معيار واحد فقط: شهادة SSL، والتي تعد بلا شك واحدة من أهم وسائل الحماية الأساسية للنشر على موقع الويب.

وتضمن هذه “الشهادة” صحة الموقع المتعلقة بهويته، وتٌؤمن البيانات المنقولة منه وإليها مشفرة وآمنة في حالة اعتراضها من قبل أطراف ثالثة مضرة. وفقًا لدراستنا، اتضح أن 85٪ من المواقع التي تم تدقيقها لا تملك هذه الشهادة.

وصنف المرصد في نهاية البحث المواقع التي تم تقييمها وفقا للدرجة * التي حصل عليها من إجمالي 100 نقطة. بشكل عام، حقق موقع وزارة الدفاع فقط درجة أداء أعلى من 80٪. يشمل الترتيب العديد من المواقع الذين حصلوا على درجات أقل من 50 نقطة أو أقل من المتوسط.

يهدف هذا التصنيف بالطبع إلى جذب انتباه مديري المواقع الحكومية لتولي مهمة صيانة واجهتم بشكل فعال، فهذه هي الدعائم الرئيسية للتقرب من المواطن والخطوة الأولى نحو مسعى الحكومة الالكترونية ورقمنة الخدمات العمومية.

يشار إلى أت GAAN هو مرصد رقمي لجمع وتحليل البيانات من النظام البيئي والاقتصاد الرقمي لإستخراج أكبر قدر ممكن من الآراء على شكل توصيات / توجيهات لصناع القرار على مستوى الحكومة، تحت إشراف لجنة عمل تتكون من أعضاء التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات وخبراء خارجيين.

كما تأسس التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات GAAN في جانفي 2020 من طرف مجموعة من الشركات الجزائرية الناشطة في المجال الرقمي و التي تؤمن إيمانا راسخا بالذكاء الجماعي. يطمح GAAN (التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات) إلى جمع أكبر عدد ممكن من الفاعلين الرقميين الجزائريين. مهما كان حجمهم، صفتهم القانونية، مستوى خبرتهم، تخصصهم أو موقعهم الجغرافي، حول 4 أهداف رئيسية: الاتحاد – النمو – الإشعاع – التحول.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق