الثقافة و المرأة

كاتب مسرحي جزائري يتوج بجائزة الدوحة للكتابة الدرامية

توج الكاتب المسرحي الجزائري مصطفى بوري، بجائزة الدوحة للكتابة الدرامية في فئة النص المسرحي عن “ذكريات من الزمن القادم”، وفقا للصحافة القطرية.

ويتحدث نص بوري عن قصة المرأة العبقرية “نانو” التي ألّفت كتابا تتنبأ فيه بمصير الكون ومحطات مهمة في مستقبل هذا العالم حيث سينتشر وباء يفتك بمعظم سكان المعمورة وتحل كوارث تعقبها حرب “نانوية” يهلك على إثرها جمع كبير من الناس، غير أن المجموعة التي تدير هذا العالم ترى في هذه المرأة وكتابها خطرا على مصير سلطتهم الخفية فيقومون بالزج بها في مستشفى للأمراض العقلية ويحرقون كتابها.

ومارس “مصطفى بوري” التمثيل والإخراج والكتابة المسرحية ومن أعماله “الحوش” التي أخرجها وكتب نصها و”نينا كارهة الرجال” المقتبسة عن مسرحية بلغارية.

تهدف هذه الجائزة التي تمنح كل عامين، إلى فتح آفاقا جديدة للإبداع العربي في مجال الدراما بأنواعها، وفقا للقائمين عليها.

من جهتها، هنأت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة الكاتب المسرحي مصطفى بوري على فوزه بالجائزة

وكتبت الوزيرة عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك:

“أبارك بفخر واعتزاز للمبدع وري مصطفى، الّذي افتكّ جائزة الدّوحة للكتابة الدراميَّة بمسرحيته “ذكريات من الزَّمن القادم”، جائزة اخترقت يَبَاب الجائحة بدفق درامي جزائريّ نحت الذّاكرة الإبداعية المسرحيَّة العربيَّة بإسهام جزائري ينضاف إلى قامات باسقة من المبدعين المتألَّقين.
تمنياتنا باستمرار الزّمن القادم في نسج ذكريات جميلة بأقلام جزائرية ألمعِيّة”.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق