الحدثفي الواجهة

حداد: لم تكن لي أي اتصالات بسعيد بوتفليقة

تتواصل اليوم الأحد، مجريات محاكمة الإستئناف لرجل الأعمال المحبوس علي حداد على مستوى مجلس قضاء العاصمة، والتي تورط فيها عدد من المسؤولين السابقين أبرزهم الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال.

وفيما يخص مجريات جلسة اليوم، فقد أنكر حداد أنه كان هناك تواصل بيه وبين مستشار وشقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، سعيد بوتفليقة، حول مشاريع وشركات حداد.

وواجه قاضي الجلسة علي حداد بالأدلة والقرائن التي تثبت اتصالاته الهاتفية المتكررة مع سعيد بوتفليقة، والتي بلغت، حسب القلاضي، 255 مكالمة هاتفية و30 رسالة قصيرو.

وهي المكالمات والرسائل التي بررها حداد بكون الرسائل الـ 30 تتمثل في تهاني أعياد ومناسبات دينية، بينما المكالمات الـ 255 فتتعلق بأشغال لا علاقة لها بشركاته، بل بالشأن الإقتصادي العام.

القاضي: ماعلاقتك بمستشار الرئيس رقيق مختار تبين خلال توقيفك وانت في طريقك إلى تونس تبين من خلال كشوفات الاتصالات انه خلال تلك الفترة كان لك عدة مكالمات معه، هذا السؤال يدخل في إطار استغلالك العلاقة للحصول على امتيارات.

حداد: لم اتصل بمستشار الرئيس رقيق مختار ولست اعرفه

حداد: لا هذا لم يحدث أنا كنت في اتصال مع محمد رقيق مستشار عندي في المجمع هم من أخلطوا في الأسامي لو يتم التدقيق َالتحقيق في الرقم الهاتفي سيجدون أنه لا يخص رقيق مختار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق