الحدث

الناطق الرسمي للحكومة: موقف الجزائر من القضية الفلسطينية ثابت وصريح

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي لللحكومة أن نظرة الجزائر الى التطورات الأخيرة بشأن القضية الفلسطينية، أوضح السيد بلحيمر أن هذه القضية “مقدسة” والجزائر تعتبرها “أم القضايا”، فهي –كما قال– “قضية عادلة وموقفنا منها واضح، ثابت وصريح”.

وأضاف بأن “قضية الهرولة والتطبيع لا نباركها ولا ندعمها،وهو ما أكده السيد رئيس الجمهورية في أكثر من مناسبة”.

وبخصوص “فشل الجامعة العربية في الاضطلاع بدورها في هذه المرحلة الخطيرة”، أكد وزير الاتصال أن الجزائر “ليست من هواة سياسة الانسحاب وترك المواقف”،مذكرا بأن الجزائر “كانت دائما تعبر عن مواقفها بكل صراحة وشفافية في هذا المنبر التشاوري”.

وحول امكانية ان تلعب الجزائر دورا في جمع صف الفلسطينيين ودعوتهم إلى مؤتمر وحدة في الجزائر، قال الوزير أن مواقف الجزائر تجاه القضية الفلسطينية “واضحة دوما، فهي كانت وستظل قضية محورية في السياسة الخارجية لبلادنا وستظل أيضا في وجدان الشعب الجزائري”.

وأكد في هذا الصدد بأن “المواقف حاليا تستند على قرارات الشرعية الدولية الأممية : خطة السلام العربية ودور الجزائر يتعلق بهذا القرار فيأن تلعب الجزائر دورا في جمع صف الفلسطينيين ودعوتهم إلى مؤتمر وحدة في الجزائر”, فالقرار –مثلما قال– “يرجع إلى الإخوة الفلسطينيين والفصائل الفلسطينية”.

وبخصوص ما إذا كانت الجزائر “معرضة لضغوطات” بشأن التطبيع، أكد السيد بلحيمر أن “علاقات الجزائر مع الدول الأخرى قائمة على احترام سيادة كل دولة،” مبرزا أن الجزائر ومنذ استقلالها “لديها مبادئ ثابتة في السياسة الخارجية تستمد روحها من بيان أول نوفمبر ولحد الآن لا توجد أي دولة تضغط على الجزائر”.

وفي هذا الاطار، ذكر السيد بلحيمر بموقف الجزائر من الأزمة السورية, والذي كان “ثابتا ومع الحكومات الشرعية القائمة, تفاديا للفوضى السائدة في بعض الدول العربية”، مبرزا أن “انهيار البنى السياسية لأي دولة لا يخدم أحدا، وخاصة شعوب
المنطقة”.

وتابع قائلا بأن الجزائر “عبرت دوما عن رأيها وهو رأي واضح وصريح،وهو ما لمسناه جليا مع مرور الوقت”، مؤكدا أن الموقف الجزائري هو “الموقف الصائب والسليم ويتمثل في عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد واللجوء دوما إلى الحلول السلمية والمحلية في حل الأزمات”.

وشدد على أن الجزائر “طالبت وتطالب الجامعة العربية في كل مناسبة بإصلاح آلياتها وهياكلها حتى يكون العمل بها أكثر فعالية ولمصلحة كل الدول دون استثناء”.

وبخصوص الملف الليبي، أكد السيد بلحيمر ان الجزائر “من خلال موقعها كدولة جوار وهي مساندة للحل السياسي في ليبيا على غرار دول الجوار الأخرى, تضع مصلحة الشعب الليبي ووحدة ترابه وسيادته في صلب الاهتمامات، وبعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، فالجزائر يضيف وزير الاتصال على اتصال دائم مع كافة الأطراف المساهمة في الحل السلمي لليبيا بعيدا عن أي استغلال أو توظيف لها خارج السياق الليبي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق