تحقيقات و ريبورتاجات

مؤذن ببجاية يتوفى عند “أشهد أن مـحمدا رسول الله”

في خاتمة يتمناها كل مسلم، فقد رحل مؤخرا سعيد بلمهدي الذي كرس حياته كمؤذن متطوع بمسجد مليحة ببلدية شلاطة التابعة لدائرة أقبو بحوض الصومام في بجاية، إلى جوار ربه وهو يؤذن لصلاة الصبح يوم 3 أوت الجاري، حيث قدر له اللـه أن يختم حياته الدنيا وهو يؤذن عند وصوله “أشهد أن مـحمدا رسول الله” أي بعد شهادة التوحيد، بحضور إمام المسجد.

وقد تنقل الإمام المعتمد لدائرة أقبو، رفقة جمع من الأئمة إلى قرية المرحوم من أجل واجب التعازي لعائلة وأهل الفقيد الذين استلموا شهادة شرفية ممضاة من طرف مدير الشؤون الدينية والأوقاف بالولاية عرفانا لما قدمه هذا الرجل الطيب، حيث قدم الأئمة بالمناسبة موعظة كانت خاتمتها الدعاء للمرحوم.

وولد سعيد بلمهدي في 29 نوفمبر 1949 وكان مؤذنا متطوعا بمسجد قريته دون انقطاع لسنوات طويلة قبل رحيله عن عمر ناهز 71 سنة وهو يؤذن للصلاة بعد النطق بالشهادتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق