تحقيقات و ريبورتاجات

إرهاب الشوارع…إلى متى الـلا أمن ؟؟!!

شهدت مناطق مختلفة عبر شوارع التراب الوطني سيما الولايات الكبرى كالعاصمة ، قسنطينة وعنابة  إنتشار رهيب لأعمال العنف من إعتداءات جسدية على المواطنين أو سرقات في وضح النهار بإستعمال الأسلحة البيضاء بمختلف أصنافها و الكلاب المفترسة .

ومع إنتشار إستعمال التكنلوجيا وثقافة التبليغ عن طريق تصوير المواطنين للأحداث وتوثيقها ، ساهم في نشر الأدلة الملموسة التي تدين هؤلاء “إرهاب الشوارع” الذين أصبحوا يرهبون المواطن بأعمالهم الإجرامية و الشاذة المؤدية إلى القتل.

ويرى متتبعون أن مصالح الأمن تقوم بعمليات نوعية وسريعة لتوقيف الجنات إلا أن ظاهرة تعاطي المخذرات والإجرام في الشوارع أخذت حجم خطير ووجب مراجعة السياسة العقابية الجزائية لردع صارم لهاذه الظواهر التي باتت تهدد الامن والسكينة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق