تحقيقات و ريبورتاجات

إحصاء 671 منطقة ظل بولاية المدية

تحصي ولاية المدية عبر مختلف بلدياتها الأربعة والستين 675 منطقة ظل يعايش قاطنوها معاناة كبيرة في حياتهم اليومية بفعل انعدام ابسط ضروريات الحياة والتي تبقى محصورة بين العزلة ، انعدام مياه الشرب والغاز والكهرباء الريفية وهي المرافق التي وقفت عليها الخبر خلال الزيارات الميدانية التي قادتها بمختلف المناطق الداخلية للولاية

و قد رصدت السلطات المحلية في هذا الإطار 1052 مشروع لانتشال هذه المناطق التي تحولت بمرور السنوات إلى بؤر حقيقة للمعاناة من المعاناة التي يتخبط قاطنوها ، ويحرص السؤولون المحليون خلال زيارات المعاينة للمرحلة الأولى من المشاريع التي انطلقت وعددها 127 مشروع الى الوقوف عن قرب حول مدى تقدم انجاز المشاريع المبرمجة في مناطق الظل ، والتي رصدت لها الحكومة حسب عباس بداوي والي الولاية أكثر من 89 مليار سنتيم.

تعتمد مصالح الولاية في اختيار المشاريع المخصصة لمناطق الظل استنادا للطلبات المعبر عنها من طرف البلديات بالاعتماد على عدة لولايات ، منها حاجة المواطنين للماء الشروب، فك العزلة من خلال شق الطرقات وإعادة وتهيئتها، توفير الفضاءات الصحية و التربوية من مجمعات ونقل مدرسي و الإطعام، الى جانب الطاقة منها الكهرباء الريفية و الغاز الطبيعي والسكن الريفي في حالة ما إذا تم تدعيم الولاية بمبالغ مالية إضافية أخرى. وكعينة عن هذه المشاريع المجسدة في الميدان نجد خزانين للماء للشروب بسعة 500 متر مكعب لكل واحد تم انجازهما بغلاف مالي قدر ب 1.2مليار سنتيم لسكان قرية القويعة ببلدية الزوبيرية ، بعد قرار غلق آبارهم خوفا من مشاكل صحية عويصة بسبب اختلاط الماء بالمادة السامة الناجمة عن تفاعلات مركز الردم التقني بهذه المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق