الثقافة و المرأة

وفاة الفنانة رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا

توفيت الممثلة المصرية وعارضة الأزياء السابقة رجاء الجداوي، الأحد، عن عمر ناهز 82 عاما في مستشفى الحجر الصحي بمدينة الإسماعيلية، بعد صراع لأكثر من 40 يوما مع فيروس كورونا المستجد.

وكتبت ابنتها أميرة مختار على حسابها بفيسبوك، صباح الأحد “إنا لله وإنا إليه راجعون مامي في ذمة الله”، كما أصدرت نقابة المهن التمثيلية بيانا نعت فيه الفنانة الراحلة. وأصيبت الممثلة الراحلة أصيبت بالفيروس نهاية مايو، وتلقت علاجا مكثفا وجرعات بلازما من متعافين من الفيروس، لكن المسحات التي أجريت لها للكشف عن المرض ظلت إيجابية.

والأسبوع الماضي، قالت مصادر طبية بمستشفى أبو خليفة للعزل الطبي في الإسماعيلية إن حالة الجداوي لا تزال خطرة، وتدهورت بشكل كبير خلال الساعات الماضية. ونقل مصدر عن الفريق الطبي قوله إنه اضطر إلى وضع الجداوي على جهاز تنفس صناعي بأنبوبة حنجرية لتوصيل الهواء إلى الرئتين، عوضا عن جهاز تنفس صناعي موصول بجهاز ضخ الهواء المستمر للرئتين، بعد تدهور حالتها.

وأضافت المصادر أن نسبة الأكسجين في الدم ما بين 50 إلى 60، وهي نسبة ضعيفة الأمر الذي جعل حالتها متدهورة. ولدت رجاء الجداوي في السادس من سبتمبر 1938 باسم نجاة علي حسن الجداوي، وعاشت فترة من طفولتها مع خالتها الممثلة والراقصة تحية كاريوكا التي جسدت دورها لاحقا في مسلسل (السندريلا) للمخرج سمير سيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق