الحدث

“مير” سابق بسكيكدة مهدد بخمس سنوات حبسا نافذا

التمست النيابة العامة بمحكمة الجنح الابتدائية بمحكمة الحروش، جنوب ولاية سكيكدة، الإثنين، بتسليط عقوبة السجن النافذ لمدة 5 سنوات وغرامة قدرها مليون دينار، في حق رئيس سابق لأغنى بلدية في ولاية سكيكدة، وهي بلدية حمادي

وتوبع المنتخب المنتمي إلى حزب التجمع الوطني الديمقراطي، بتهمة استغلال الوظيفة والغدر، كما التمست ذات المحكمة عقوبة السجن النافذ لمدة سنتين، وغرامة مالية قدرها 300 دج لموظفة بذات البلدية، مكلفة بمصلحة المنازعات، بعد متابعتها بتهمة الإهمال الواضح المؤدي إلى ضياع أموال عمومية، ونفس الالتماس بالنسبة لمقاول بعد متابعته بتهمة النصب، وغرامة مالية قدرها 300 ألف دج لخبير بعد متابعته بتهمة المشاركة، فيما أجل النطق بالحكم إلى الأسبوع المقبل.

ويتلخص ملف هذه القضية أن المتهم الرئيسي ألا وهو المير المنتمي إلى حزب الارندي، أبرم خلال فترة توليه رئاسة البلدية صفقة تتعلق بمشروع الماء الصالح للشرب لأحد المناطق بالبلدية من الخزان الرئيسي، حيث حددت قيمة المشروع بحوالي 300 مليون سنتيم، وفعلا أنجز المشروع، لكن تحقيقات الفرقة الاقتصادية لدى أمن ولاية سكيكدة أكدت أن المقاول الذي أنجز المشروع قبض مستحقاته على مرتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق