الحدث

العالقون في الخارج يناشدون الرئيس تبون

رغم الجهود المكثفة للسلطات العمومية منذ الأسابيع الأولى لجائحة كورونا في إجلاء رعايا بلادنا بالخارج، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، للتكفل بهم بسبب غلق الفضاءات الجوية الدولية، فإن الآلاف منهم لا يزالون ينتظرون دورهم إلى اليوم في الترحيل إلى وطنهم.

وتشير أنباء متفرقة إلى تجمّع العديد منهم أمام قنصليات الجزائر في بعض العواصم والمدن الأوروبية للاستفسار عن تواريخ الإجلاء، خاصة أنهم يعيشون وضعيات مادية، اجتماعية ونفسية صعبة.

ويتداول ناشطون في الفضاء الأزرق أعدادا بالآلاف لهؤلاء العالقين، في غياب أرقام رسمية من مصادر موثوقة، وهم يتوزعون على الكثير من البلدان والقارات، وعلى رأسها العراق وباكستان، وقد نفد من أكثرهم المال ويعتمدون على تبرعات المحسنين وتحويلات عوائلهم.

لذلك، فإن المعنيين وذويهم قد ناشدوا وسائل الإعلام لتبليغ صوتهم وانشغالهم الحرج إلى رئيس الجمهورية، بهدف تسريع إجراءات نقلهم وعودتهم إلى أرض الوطن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق