الحدث

أسلاك مستشفى البويرة يحتجون بسبب ظروف العمل

نظم العشرات من عمال وموظفي مستشفى محمد بوضياف بالبويرة، من أطباء وشبه طبيين، صباح الثلاثاء، وقفة احتجاجية داخل المؤسسة للتنديد بظروف العمل المتدهورة منذ سنوات لاسيما في ظل جائحة الكورونا، مطالبين بضرورة تدخل المسؤولين والجهات العليا، لوضع حد للتسيب واللامبالاة.

وبحسب رئيس مكتب نقابة الشبه الطبي بالولاية العارف تريكي، فإن مسؤولي المؤسسة أغلقوا باب مكاتبهم في وجه العمال، الذين عانوا منذ سنوات من ظروف العمل، ولا يزالون يعانون خاصة في جانب نقص العنصر البشري، ونقص الوسائل، وهو ما أعاق عملهم وأرهقهم أكثر، بالتزامن مع فتح المصلحة المرجعية لمحاربة فيروس كورونا، وحالة الضغط التي تعرفها بعد فتح 5 مصالح كلها لهذا الغرض، مضيفا بأن هذا المسؤول أثبت فشله منذ مدة، وحان موعد رحيله الحتمي، إنقاذا للمؤسسة المتواجدة بعاصمة الولاية.

كما أكدت طبيبة مخدرة شاركت بالوقفة الحالة الكارثية التي يتواجد عليها مصلحة الجراحة، وكذا كوفيد، في ظل نقص الدعم البشري من مستشفيات أخرى، حيث أصيب أكثر من 10 منهم بعدوى الكورونا، بسبب الضغط الحاصل دون أن يتحرك المسؤولون من أجل توفير وسائل الوقاية، وتوفير الطواقم الكافية لمساعدتهم في معركتهم التي سيواصلون خوضها، بتوفير وتحسين ظروف العمل.

وطالب المحتجون بضرورة تحسين ظروف العمل التي يعمل فيها عمال المستشفى، مع توفير جميع وسائل العمل، وتدعيمهم بالأطقم الطبية وشبه الطبية، بما يحسن الخدمات المقدمة.

هذا؛ فيما أكد مدير الصحة بالولاية محمد لعايب بأن مصالحه دعت النقابة للحوار، إلا أن الأخيرة رفضت ذلك، وأصرت على الاحتجاج لأسباب مجهولة، مؤكدا بان أبواب مصالحه مفتوحة للجميع، مع بذل المزيد من الجهد والتضحيات، خاصة في هذا الظرف الاستثنائي الذي يحتاج تضافر الجهود لتجاوزها، ثم العمل لتحسين ظروف العمل مثلما يخدم الجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق