الثقافة و المرأةتحقيقات و ريبورتاجات

طوابير نسوية على لوازم حلويات العيد رغم الوباء!

كل من يتجول في الشوارع، هذه الأيام، تلفت انتباهه الطوابير الطويلة، أمام محلات بيع لوازم حلويات العيد، والتي تكون في الغالب مجموعات نسوية تتدافع من أجل شراء، أحيانا، لوازم قد تكون موجودة في محلات بيع المواد الغذائية العادية.

وفي جولة استطلاعية، قادت “الشروق”، الأحد، إلى عدد من المحلات بالعاصمة، لوحظ مدى انتشار الطوابير الطويلة المتبوعة بالاكتظاظ والتدافع داخل محلات بيع لوازم الحلويات، بشكل مبالغ فيه، عن السنوات الماضية، وإن كان بعض الزبائن ملزمين بالكمامات والتباعد الاجتماعي، مثلهم مثل بعض باعة هذه المحلات.

إلا أن الكثير من الطوابير النسوية، غاب عنها الخوف من وباء كورونا الفيروس المستجد، وأصبح هم النساء هو شراء ما يلزمهن لصناعة الحلوى، كان يمكن الاستغناء عنها، إذ تعلق الأمر بصحة الفرد والمجتمع ككل.

وقال رئيس جمعية الأمان لحماية المستهلك، حسان منوار، إن هناك تراخي ولا مبالاة بكورونا في عمليات البيع والشراء، وإن مثل هذه التصرفات السلبية للمواطنين، والتجار معا، قد تؤدي إلى موجات أخرى لانتشار “كوفيد19″، الأمر الذي يستدعي، حسبه، إلى مزيد من الرقابة، والتطبيق للعقوبات، وشن حملات تفتيش ومراقبة دورية إلى المحلات التي يكثر نشاطها مع اقتراب عيد الفطر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق