إقتصادفي الواجهة

خبراء إقتصاديون مشروع قانون المحروقات سيجنب الجزائر أزمة حادة

قال خبراء إقتصاديون، أن مشروع قانون المحروقات، سيجنب الجزائر أزمة طاقوية حادة، في آفاق 2030.
وحسب ما أوردته الإذاعة الجزائرية، اليوم الإثنين، أكد الخبراء، أن الأزمة الطاقوية، قد تصل إلى عجز في تغطية الطلب الداخلي من الطاقة.

وحذر مسؤولون في قطاع الطاقة في يوم دراسي بالمجلس الشعبي الوطني، من أزمة طاقوية هيكلية، بسبب نقص عرض الجزائر من الطاقة في أفق 2030.

وذلك مقابل إرتفاع كبير في الطلب الداخلي من الطاقة، يضيف الخبراء.

وأكد ذات المخبراء، أن مشروع قانون المحروقات الجديد، سيسهم في تجنيب البلاد من الوقوع في الأزمة.

وأضاف فريق الخبراء، بأنه ينتظر أن تعرف الجزائر بداية من 2025، تناقصا حادا في العملة الصعبة، بسبب تراجع النفط.

وأكد مسؤول فوج العمل المكلف بإعداد المشروع، حكار توفيق، أن السيادة الوطنية مجسدة تماما في إطار نص القانون.

ومن جهته، قال مدير المحروقات بوزارة الطاقة، مصطفى حنيفي، أن اللجوء إلى قانون جديد للمحروقات، ليس إختيارا بل ضرورة فرضها فشل القانون الحالي.

وأضاف ذات المتحدث، بأنه من غير المسؤولية، المطالبة بتأجيله، كونه يشجع المستثمرين الوطنيين والأجانب، على الإستثمار في الجزائر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق