الحدثفي الواجهة

عز الدين ميهوبي:الجزائر أمام منعطف تاريخيٍّ هام وخطير يستلزم مزيدِا من الجهد والحذر الإيجابيّ في التعامل مع القضايا الراهنة

أكد الراغب في الترشح  عز الدين ميهوبي، أن الجزائر أمام منعطف تاريخيٍّ هام وخطير، يستلزم مزيدِا من الجهد والحذر الإيجابيّ في التعامل مع القضايا الراهنة.
يأتي هذا في رسالة، الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطيّ، بمناسبة الذكرى 57 لاستعادة السيادة الوطنيّة على الإذاعة والتلفزيون.

وأشار أنها مناسبةُ نستعيد خلالها نضالات الأسرة الإعلاميّة وتحدياتها الكبيرة وإسهاماتها في مختلف مراحل الثورة التحريرية وبناء الدّولة الجزائريّة المستقلّة.

‏وأكد أن استعادة هاتين المؤسستين حرّرَ الإعلام، وسمح بانطلاقة قويّةٍ وفاعلة بمسار مهنيٍّ متميّزٍ، وميلاد إعلامٍ وطنيٍّ متنوّع بداية التسعينيات.

كما ساهم أيضا في مرافقة الفرد ومؤسسات الدولة على حدٍّ سواء في معترك كسب رهانات الديمقراطية والدولة الوطنيّة الحديثة.

وسجل ميهوبي ثقة الأرندي في مختلف المؤسسات الإعلامية الجزائريّة التّي تتعاملُ مع الوضع الحالي بكلّ ثقة ومسؤوليّة.

وقال ميهوبي إنها أكدت بهذا وفاءها والتزامها بالصالح العامّ، وتفضيلها الاستمرار في خدمة قضايا المواطن وإيصال صوته وانشغالاته.

وأضاف “لقد سمحت التجاربُ السابقةُ في تعاطي الأسرة الإعلامية مع مختلف الأحداث بتأسيس تقاليد وأخلاقيات إعلامية جزائريّة خاصّة ومتميّزة عن نظيراتها في مختلف التجارب الشقيقة والصديقة، سيما مطلع السنة الحالية”.

وقال “فقد تخلّت كلّ أطراف الأسرة الإعلامية الوطنيّة عن خطوطها الافتتاحيّة التّي تعدّ جزءا من مهنة الصحافة، ورفعت سقفَ وطنيتها بالاعتمادِ على المصلحة العليا للوطن خطّا افتتاحيا اشتركت وتوحدت فيه، فشكّلت جدار صدٍّ حقيقيّ لحماية الدولة من تهديدات حقيقية بفعل استشراء الفساد والعبث بمقدرات الشعب، وكذا لمحاولات ضرب الوحدة الوطنية من طرف أعداء الجزائر في الداخل والخارج”.

وعلى هذا الأساس –يضيق ميهوبي- فإننا نتوقّعُ أنْ يبقى هذا السقف مرتفعا سيما في الظرف الحالي الذي تحوّلت فيه العملية الانتخابية من مجرّد حدث سياسيٍّ إلى معترك وطنيٍّ حقيقيٍّ، وجبَ علينا جميعا أنْ نعمل على إنجاحه حماية للدولة ومؤسساتها وتحقيقا لتطلعات الشعب.

‏وهنأ ميهوبي مجددا الساحة الإعلامية عموما، وعمال مؤسستي الإذاعة والتلفزيون تحديدا بهذه المناسبة الوطنيّة المميزة.

كما تقدم بأخلص التعازي لعائلة الفقيد علي فضيل، واحد من أبرز مناضلي الصحافة والإعلام في الجزائر، ومن خلاله ترحّم على كلِّ من أفنى روحه وجسده في خدمة الصحافة والإعلام الوطنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق