الثقافة و المرأةفي الواجهة

اقبال كبيرعلى الكشف المبكر لسرطان الثدي

يحصد سرطان الثدي ارواح 3500 امراة في الجزائر سنويا ، وفي محاولة لتقليص الارقام المتصاعدة تسعى جمعية البدر لمساعدة مرضى السرطان بولاية البليدة إلى توفير خدمة الفحص المبكر المجاني لمدة اسبوع كامل اضافة الى التحسيس بأهمية هذا الاجراء الذي يساهم بشكل كبير في رفع نسب الشفاء من هذا الداء .

ونظمت جمعية البدر لمساعدة الاشخاص المصابين بمرض السرطان اسبوعا تحسيسيا للكشف المبكر عن سرطان الثدي في اطار الشهر الوردي على مستوى المساحة التجارية توب شوب بالبليدة حيث تضمن الجمعية وعلى مدار اسبوع فحوصات طبية مجانية للنساء .

وأكدت الطبيبة المتطوعة بن خطاب ان الكشف المبكر يقلل الى حد كبير من المضاعفات السلبية للمرض وقالت في ميكروفون اذاعة البليدة ” ننصح جميع النساء مهما بلغ سنهن و ابتداء من 25 سنة بضرورة الفحص المبكر والفحص الذاتي “.

وشهد الاسبوع التوعوي توافدا قويا من قبل النساء الراغبات في اجراء فحوصات مجانية ما يعكس الوعي المكتسب من طرف المرأة الجزائرية وإدراكها لأهمية الكشف المبكر لمرض سرطان الثدي .

وتقول احدى المواطنات القادمات لإجراء الفحص الطبي المجاني انها كانت تقوم بفحص دوري كل سنتين ابتداء من عمر ال 35 سنة الى غاية 56 سيما فيما يتعلق بالماموغرافي وكذا مسحة عنق الرحم ، فيما اوضحت مواطنة اخرى انها تاتي لهذا الأسبوع التحسيسي للمرة الثالثة على التوالي من اجل المعاينة مشيرة الى ان اكتشاف الاصابة في الوقت المناسب سيضع حدا للداء ويسهم في علاجه.

وتحصي الجزائر 10 آلاف حالة إصابة بسرطان الثدي سنويا ، اما الاحصائيات العالمية فتتحدث عن اكثر من مليون و38 الف حالة في السنة منها 468 الف حالة وفاة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق