تحقيقات و ريبورتاجاتفي الواجهة

كيف نهب الشيخ الإماراتي “شيبان” أموال الجزائر وهكذا كان يهب المناصب لأزلام العصابة!

من جرائم العصابة سنة 2008 انهم تواطؤوا مع الشيخ الامراتي الشيخ شيبان صاحب شركة اميرال للتطوير العقاري والفندقي وقاموا بإعطائه الموافقة على هدم فندق المنزة السياحي بإقامة الدولة موريتي الذي يعد تراث معماري وأرث عمراني لاهداء ارضه للشيخ الاماراتي من أجل لانجاز قرية سياحية فاخرة بشاطئ موريتي بنادي الصنوبر غربي العاصمة على مساحة تصل إلى 16.5 هكتار
وحسب مصادر seven dz أن المساحة تضم خمس أبراج تحمل أسماء : ورود، جميلة ،كالليلك والياسمين والسوسن، ويضم كل برج 22 طابقا، وفي كل طابق تجد ستة شقق مساحة كل شقة يتراوح ما بين 120 و200 متر مربع.
ويضيف المصدر أن القرية السياحية بموريتي تشتمل أيضا على فندق القصر من خمس نجوم ويضم 300 غرفة بمختلف الأنواع، بالإضافة إلى مركزي أعمال ومركز تجاري للتسوق وعيادة متعددة الخدمات.
وكان سيتم تشييد لأول مرة في الجزائر مركز للتزحلق على الثلج الاصطناعي للفئات الراقية، ونوادي ألعاب وملاهي للأطفال، فضلا عن بناء 42 شقة فاخرة مطلة على البحر تحتوي على حدائق خضراء، مع إنشاء مرفأ ترفيهي على شكل هلال وفي وسطه مطعم على شكل نجمة، ليتم المشروع بأكمله على شكل خريطة الجزائر حسب المصدر.
وحسب تحقيقات التي وصلت إليها seven z تجاوزت كلفة المشروع 500 مليون دولار، لكن المؤسف في المشروع ان الشيخ الاماراتي وبالتواطء مع الاخ الشقيق للرئيس بوتفليقة السعيد تم الاخلال ببنود العقد وتم انجاز فقط الابراج السكنية التي بيعت بأسعار خيالية لجني ارباح سريعة وتم الاستغناء عن بقية المشروع !!! ؟؟؟
لهذا نتسأءل عن جدوى المشروع وماذا استفادت الجزائر من منح هاكذا مساحة لهذا المحتال برعاية العصابة.
ولم يتم محاسبة الإماراتي الذي منح امتياز ثاني وتقديم له ميزة احتكار واعتماد شركة استيراد التبغ والسيجارة الاجنبية لكل العلامات بالشراكة مع أفراد العصابة. وخيانة جهات نافذة في السلطة.
و حسب مراجع إعلامية متطابقة هرب الشيخ شيبان و معه اكثر من خمسة مليار دولار نقدا عبر القاعة الشرفية لمطار هواري بومدين.
وكان الشيخ الذي كان يسير فوق قوانين الدولة مؤجر الطابق السابع لفندق الشيراطون مقر اقامته ومركز عملياته والذي كان سلطانه يعادل ويضاهي سلطان مستشاري الرئيس السابق،يتودد له الوزير و المدير وكبار المسؤولين ليتوسط لهم عند شركائه للحصول على الرتب والمناصب والمكاسب.
فهل سيفتح الامن قضية هذا الشيخ المحتال الجاسوس الاماراتي والذي اجهض كل مشاريع الانفتاح والاستثمار للعديد من الشركات الكبرى والدول مستغلا علاقته التجارية وشركته مع العصابة وازلامها. !!! ؟؟؟
قضية للمتابعة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق