تكنولوجيافي الواجهة

الأونساج لا زال تحت حكم بوتفليقة!

يبدو أن الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب لا تزال تعيش تحت حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، غير مبالية بالحراك وما نتج عنه.

وهو ما يبدو جليا لكل من يقوم بزيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالوكالة، والذي يحوي رسالة مديرها العام بمناسبة فتح الموقع سنة 2017، مرفقة بصوىة المديرة العامة بمكتبها وخلفها “كادر” الرئيس المستقيل.

واعتبر زوار الموقع الإلكتروني للوكالة بقاء الصورة نفسها، رغم مرور 5 أشهر على تنحي بوتفليقة، استفزازا لمشاعر الجزائريين، وعدم إعتراف بالحراك الشعبي من طرف الوكالة.

بينما تساءل آخرون عن الجدوى من خلق بوابات إلكترونية خاصة بالمؤسسات والوكالات الرسمية، إذا كانت ستترك دون صيانة وتحيين محتوى، خاصة وسط كل الحديث الدائر عن التوجه نحو الرقمنة ودخول عالم المعلوماتية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق