الحدثفي الواجهة

وثيقة.. إعتقال سعيد بوتفليقة لا حدث بالنسبة لشقيقه!

في الوقت الذي يواجه فيه مستشار الرئيس السابق، وشقيقه، سعيد بوتفليقة، المحاكمة العسكرية بتهم قد تصل إلى الإعدام، يواصل شقيقه الآخر ناصر بوتفليقة عمله كأمين عام لوزرة التكوين والتعليم المهنيين بشكل عادي.

وجه الأمين العام لوزارة التكوين والتعليم المهنيين، عبد الرحيم بوتفليقة، مراسلة لمديري التكوين والتعليم المهنيين بالولايات حدد فيها أوقات العمل خلال شهر رمضان بناء على البرقية الصادرة عن المديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري.

وتتزامن المراسلة، مع عرض سعيد بوتفليقة، شقيق ناصر، ومديري المخابرات السابقين، الجنرالين توفيق وطرطاق، على وقاضي تحقيق المحكمة العسكرية، وإيداعهم الحبس المؤقت.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق