تحقيقات و ريبورتاجاتفي الواجهة

بالوثائق.. مدير إقامة الدولة ضحية إبتزاز!

يتعرض مدير إقامة الدولة الساحل، والمكونة من إقامة نادي الصنوبر، ومجمع موريتي، حميد ملزي، لحملة إعلامية شرسة تستهدف شخصه، محاولة دس اسمه بين الشخصيات المعنية بالمنع منن السفر والتحقيقات التي أطلقها القضاء.

وتشن يومية “الوطن” الناطقة بالفرنسية، حملة شعواء ضد ملزي،محاولة تشويهه بكل السبل الممكنة، لكن ما خفي من أسباب هذه الحملة أفدح وأعظم.

اليومية لجأت لقيادة هذه الحملة ضد ملزي بعد ان حاصرها القضاء بحكم يدينها بدفع مبلغ تجاوز المليارين و700 مليون سنتيم جزائري لإقامة الدولة، مترتبة عن ديون مكدسة ضدها لأكثر من 20 سنة.

وهذا بعد أن استغلت اليومية الشقتين رقم 110 و34، والشالي رقم 5 و10 لمدة عشرين سنة كاملة دون تسديد أي سنتيم، ما اضطر إقامة الدولة لتقديم شكوى رسمية باليومية.

وهي الشكوى التي ثبتت العدالة بموجبها الدين المقدر بمليارين و700 مليون سنتيم على اليومية، وهو ما عجزت اليومية عن الإيفاء به.

لتلجا لأسلوب الإبتزاز، بتخيير ملزي بين التراجع عن تنفيذ الحكم القضائي ضدها، وتشويه صورته أمام الجزائريين عبر مقالات استهدفت شخصه، ومنصبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق