الحدثفي الواجهة

محمد لعيد بن عمر: رائحة نتنة تفوح من مؤسسات إعلامية خاصة !!

في الأيام الأخيرة ، يبدو أن عدداً من الصحف بدأت حملة تشهير واسعة النطاق ضدي ، دون أن يحاول أي صحفي في تلك المؤسسات الصحفية الاتصال بي لتجنب كتابة مثل هذا الهراء الذي نشروه.

وإنني أنفي بشدة جميع الادعاءات الكاذبة الواردة في هذه الصحف ، بدءاً باجتماع مفترض مع المرشح علي غيديري ، لأنه ببساطة لم يحدث أبدا. كان كافياً التواصل معي  للتحقق من الأمر. بالإضافة إلى ذلك ، لا أنا ولا مجمعي يمتلك “جناح من سوفيتيل”.

وبصفتي نائب رئيس منتدى رؤساء المؤسسات ، فإنني أؤيد بالكامل دعوة النقابة لترشيح عبد العزيز بوتفليقة. وأتأسف بشدة لأن بعض وسائل الإعلام  قد وضعت نفسها كبوق للتشهير و تقديم المعلومات الخاطئة.

 إن كنتم تنتظرون فقط الحملات الانتخابية لفتح أبواب المناقشة الفكرية ، فهذا لا يغنيها من تجميع الإنتهاكات الموجهة للرأي العام من حيث تشويه سمعة الجهات الفاعلة إقتصاديا ، الذين  توجههم روح الوطنية وحسن النية في دعم الوطن.

وبناءً على ذلك ، أطلب وقف عمليات التشهير هذه فورًا. كما أننا نحتفظ بالحق في اتخاذ الإجراء القانوني اللازم. “

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق